الامير عبدالعزيز الفيصل يكرم الامير سلطان بن فهد بجائزة القائد الأولمبي المتميز نظير تفانيه وخدمته للرياضة السعودية

الامير عبدالعزيز الفيصل يكرم الامير سلطان بن فهد بجائزة القائد الأولمبي المتميز نظير تفانيه وخدمته للرياضة السعودية

سعد المصبح – المجلة الرياضية
كرم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأسبق بجائزة القائد الأولمبي المتميز نظير تفانيه وخدمته للرياضة السعودية خلال فترة توليه لرئاسة اللجنة الأولمبية 1999-2011م التي شهدت تحقيق العديد من الإنجازات أبرزها فضية أولمبياد سيدني 2000م عبر لاعب المنتخب السعودي لألعاب القوى العداء هادي صوعان، وبرونزية مسابقة قفز الحواجز للفارس خالد العيد في نفس الدورة، وأول ميدالية أولمبية نسائية عبر الفارسة دلما ملحس في دورة الألعاب الأولمبية الأولى للشباب (سنغافورة 2010م). جاء ذلك على هامش انعقاد الاجتماع الثالث والعشرون للجمعية العمومية العادية للجنة الأولمبية العربية السعودية برئاسة سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وحضور أصحاب السمو والسعادة رؤساء الاتحادات الرياضية اليوم بصالة الهيئة العامة للرياضة بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بمدينة الرياض. وقدم الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز شكره وتقديره للأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، مؤكداً ان الفترة الرياضية الأخيرة شهدت تحقيق العديد من الإنجازات الرياضية سواء على مستوى الإستضافات للعديد من الفعاليات العالمية، أو التمثيل المشرف للمملكة في المحافل الرياضية الخارجية. وأبدى سموه ثقته بأن تكون الفترة المقبلة زاهرة ومثمره وستشهد العديد من الإنجازات تحت قيادة راعي الشباب الأول الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل.
وعلى الصعيد نفسه منح الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، جائزة التميز لرياضة المرأة للاعبة المنتخب السعودي للمبارزة الحسناء الحماد، والدكتورة دانيا الفراج من جامعة الأمير نورة بنت عبدالرحمن، والجوهرة فلاتة لاعبة المنتخب السعودي لكرة السلة. وفي فئة الجائزة الأولمبية للتطور الرياضي، فاز الاتحاد السعودي للجودو بالمركز الأول، والاتحاد السعودي للتايكوندو بالمركز الثاني، والاتحاد السعودي للمبارزة بالمركز الثالث.
وفي فئة الجائزة الأولمبية لأفضل استضافة رياضية، جاء نزال الدرعية التاريخي أولاً، وفورميلا إي ثانياً، ومهرجان الدرعية للفروسية ثالثاً، وبطولة العالم لكرة اليد (سوبر جلوبال) رابعاً، وجولة العالم لكرة السلة خامساً. جاء ذلك خلال افتتاح سمو الامير عبدالعزيز بن تركي لاعمال الجمعية والتي أكد فيها أن اللجنة الأولمبية تمر بمرحلة تحول استراتيجي جديد، وبداية لنصب رؤية جديدة بحيث تكون ذات أهداف طويلة المدى. وقال : “الخطة الإستراتيجية الجديدة للجنة الأولمبية ستطلق في الربع الأول من عام 2020م، بما يتواكب مع أهداف ورؤية المملكة 2030م، وأنظمة اللجنة الأولمبية الدولية”، مشيراً سموه إلى أن الهدف من الإستراتيجية تنظيم العمل في اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية على مدى الأربع سنوات القادمة وليس على مدى سنة أو سنتين كما هو معمول حالياً. وكشف الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل أن دعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد –حفظهما الله- اثمر عن تحقيق العديد من الإنجازات الرياضية هذا العام، وكان له الدور الأكبر في استضافة العديد من الفعاليات العالمية. وأعلن سموه أن عدد الأندية المشغلة لأكثر من 10 ألعاب مختلفة قفز من 9 أندية في يناير الماضي إلى 50 نادي حالياً، مبيناً أنهم يسعون لتفعيل أكبر عدد ممكن من الألعاب في هذه الأندية. وعلى صعيد الرياضة النسائية أوضح سموه أن الفترة الحالية تشهد المزيد من التطور خاصة بعد مشاركة 7 منتخبات نسائية في دورة الألعاب الخليجية الماضية التي اقيمت بالكويت. وأكد سمو رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية السعودي أن الفترة المقبلة سيكون أمام الاتحادات واللجنة الأولمبية تحدي كبير خاصة مع قرب انتهاء فترة التصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020م.

Google+ Linkedin

585 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*