مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية ينفذ 132 دورة تدريبية

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني   بالمنطقة الشرقية ينفذ  132 دورة  تدريبية

سعد المصبح – المجلة الرياضية

نفّذ فرع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية خلال الفصل الدراسي الأول للعام الحالي 1441هـ، 132 دورة تدريبية في 73 مدرسة ونادي حي بالمنطقة، وذلك ضمن برنامج نسيج لتعزيز التعايش المجتمعي، قدمها 50 مدرباً معتمداً، واستفاد منها 4037 طالبا وطالبة على مستوى المنطقة. وأكد المركز على أنه قد تم إنجاز 89% من ورش التدريب المخطط لتنفيذها ضمن برنامج نسيج خلال الفصل الدراسي الأول للعام الحالي 1441هـ، مشيرا إلى أن المؤسسات المشاركة في تنفيذ البرنامج خلال العام الحالي شملت الإدارة العامة للتعليم بالأحساء وكليات الأصالة بالدمام وأندية الحي بالأحساء والكلية التقنية بالدمام، إضافة إلى الكلية التقنية بالقطيف والمعهد الصناعي بالدمام، والكلية التقنية بالأحساء، فضلا عن المعهد الصناعي بالأحساء للبنين والمعهد الصناعي بالأحساء للبنات.  وأوضح  الدكتور/ عبدالله الفوزان، الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، أن مشروع ” نسيج ” وتجربة المركز في مسار تعزيز التعايش المجتمعي شهدت نجاحًا وتقدّمًا ملموسًا بفضل الله ثم بدعم أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير/ سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير/ أحمد بن فهد بن سلمان آل سعود، حفظهما الله، وكذلك من خلال التعاون المشترك مع الجهات التعليمية بالمنطقة، ضمن خطط المركز في التوسع والانتشار، ليشمل معظم مدن ومحافظات المنطقة الشرقية.وقال إن مشروع نسيج يهدف لتعزيز القيم المجتمعية المشتركة خصوصا عند فئة الشباب وبناء الوعي المجتمعي حول ضرورة تعزيز روح الانسجام وتقوية حصانة المجتمع ضد كل ما يهدد وحدته وترسيخ مفاهيم التلاحم والتعايش.من جهة أوضح الدكتور/ خالد البديوي مدير فرع المركز في المنطقة الشرقية أن برنامج “نسيج” استفاد منه ما يزيد عن 24191 طالب وطالبة من منسوبي التعليم العام والتعليم المهني منذ إطلاقه وحتى نهاية الفصل الدراسي الحالي.وأشار على أن مشروع (نسيج)، حقق العديد من أهدافه التي يسعى إليها في إطار استراتيجية المركز الجديدة التي تهدف إلى تحقيق رؤية المملكة 2030 نحو بناء مجتمع متلاحم لوطن مزدهر، وتعزيز القيم المجتمعية المشتركة، خصوصا عند فئة الشباب. وقال إن المشروع ساهم في ترسيخ مفاهيم التلاحم والتعايش في المجتمع ولذلك فهو يحظى بدعم ورعاية من جميع المؤسسات الحكومية والأهلية في المنطقة.

Google+ Linkedin

4 تعليقات

اترك تعليقاً