الفيفي : 96% تؤكد نجاح “تجربة العملاء” والتحديث في البنية التحتية التقنية لتلبية متطلبات “اقتصاد التجربة”

الفيفي : 96%  تؤكد نجاح  “تجربة العملاء”  والتحديث في البنية التحتية التقنية لتلبية متطلبات “اقتصاد التجربة”

سعد المصبح – المجلة الرياضية
كشفت دراسة استطلاعية عن أهمية تجربة العملاء بالأسواق الخليجية لتصبح من أهم الأولويات لدى الشركات في دول مجلس التعاون الخليجي في العام 2020، وبحسب 96 بالمئة من صانعي القرار في مجال تقنية المعلومات في المنطقة، ووفقًا لدراسة استطلاعية أجرتها شركة أبحاث السوق “يوغوف”
استطلعت آراء 304 من صانعي القرار في دول مجلس التعاون الخليجي، صنَّف 80 بالمئة تجربة العملاء بأنها “مهمة للغاية”، و16 بالمئة بأنها “مهمة نوعًا ما”. ويكفل تعزيزُ تجربة العملاء في دول مجلس التعاون الخليجي دعم الشركات في الوصول إلى أهدافها، التي وجدت الدراسة أن أهمها يتمثل في المبيعات والإيرادات، بنسبة 42 بالمئة، تليها الإنتاجية (22 بالمئة)، فالحركة (14 بالمئة). واوضح النائب الأول للرئيس والمدير العام لشركة “إس إيه بي” بشمال منطقة الشرق الأوسط، احمد الفيفي أن جميع الشركات التي شملها الاستطلاع في دول مجلس التعاون الخليجي، تقريبًا، تعطي الأولوية لتجربة العملاء، يدل على أن العام 2020 سيكون العام الذي تصبح فيه جميع جوانب التفاعل مع العملاء “مهمة لنجاح الأعمال”، وأضاف: “يمكن للشركات الخليجية التي تعمل على تحسين تجارب العملاء تصميم المنتجات بناءً على احتياجات العملاء وتحسين قدرتها على التنبؤ بالطلب وتعزيز المشتريات وتقديم المنتجات والخدمات التي تكفل الارتقاء بسعادة العملاء في تجربة العملاء يشمل الاتصال المباشر ووسائل التواصل الاجتماعي والدراسات الاستقصائية والتقييمات.
وبين الفيفي أن على الشركات في دول مجلس التعاون الخليجي العمل مع منتجي التقنيات الحديثة ومورديها لإحداث التحوّل الرقمي والتحديث في البنية التحتية التقنية لتلبية متطلبات “اقتصاد التجربة”، معتبرًا أن بإمكان الشركات القادرة على المنافسة “تفسير التجارب وتحليلها للحصول على بيانات العملاء والبيانات التشغيلية من أجل تحسين تجارب العمل الجوهرية الأربع؛ تجارب العملاء والموظفين والمنتجات والعلامات التجارية”.

Google+ Linkedin

4٬528 تعليق