تزامناً مع احتفالية الأمم المتحدة : جمعية (كفيف) تشارك باليوم العالمي للتراث السمعي والبصري

تزامناً مع احتفالية الأمم المتحدة : جمعية  (كفيف) تشارك باليوم العالمي للتراث السمعي والبصري

المجلة الدولية – الرياض
اوضح رئيس مجلس ادارة جمعية المكفوفين (كفيف) الاستاذ سعود الراجحي بان الجمعية ستشارك باليوم العالمي للتراث السمعي والبصري الذي يوافق 27 من أكتوبر تزامناً مع احتفالية الأمم المتحدة باليوم العالمي للتراث السمعي والبصري . وذلك من خلال مايتوفر لهذا بالمكتبة الًوثائقية والازشفة من التسجيلات، والوثائق، واللقاءات الإذاعية والتلفزيونية، وألافلام الوثائقية والتعريفية . وبين ان الجمعية فى حراك مجتمعي خلال هذا الشهر حيث تم المشاركة باليوم العالمي لكبار السن، استفاد منه نحو 40 من فاقدي البصر. كذلك تم أطلاق حملة رقمية توعوية للمجتمع بمناسبة اليوم العالمي للبصر، تم تنفيذها وإدارتها عبر بيئة إلكترونية متكاملة، وبمحتوى توعوي ويبث رسائل إرشادية من أطباء ومختصين بصحة العين تلقاه نحو 34609 موظف من 92 جهة، تنوعت بين القطاع الحكومي والخاص والقطاع الغير ربحي. وقال انه
من منطلق المساهمة بتوعية المجتمع وسلامة الصحة النفسية، تم تقديم استشارات لمستفيديها من الجنسين، بواسطة أطباء مختصين، تزامنا مع اليوم العالمي للصحة النفسية .
وفيما يخص مهارات الحاسب الآلي وتعليم برايل للمكفوفين، تم استهدف 64 من ذوي الإعاقة البصرية وبمعدل 192 ساعة تدريبية. وورشة عمل قدمها عضو مجلس الإدارة أ. محمد الوهابي استفاد منها 20 كفيف وكذلك شاركنا هيئة الهلال الأحمر السعودي، وبالشراكة مع جمعية ( كفيف ) ومعهد النور للمكفوفين، بدورة المسعف الكفيف، استفاد منها 10 مكفوفين، كما شاركت وبالتعاون مع جمعية زهرة لسرطان الثدي، في حملتها التوعوية التي أطلقتها في المنصات الرقمية تحت شعار “#العفو_والعافية،
وبهدف الرفع بالوعي بفاقدي البصر وإطلاق طاقاتهم وقدراتهم للمجتمع، شاركت “كفيف”بيوم_الشيف_العالمي مستهلة مشاركتها بفيديو من أ. محمد بن سعد الناشط الاجتماعي الكفيف والمدرب التقني والمهني لفاقدي البصر، تطرقت عقبها لتسليط الضوء على مشاركات المستفيدين من خلال استعراض تجاربهم في الطبخ، والأطباق المفضلة التي يطهونها، ونصائح وجهوها لأقرانهم، ووصفاتهم المتنوعة التي شاركوها مع الجمهور. يذكر أن ( كفيف )، كانت قد أطلقت هويتها “معا لمجتمع مدرك وواعي” في منصاتها الاجتماعية، وضمن إنتاجها الإعلامي، ومن خلال حملاتها الإرشادية والتثقيفية والتوعوية، فضلا عن المناسبات والفعاليات، في إشارة منها على ضرورة إكساب وحث المجتمع بمختلف فئاته على الشعور بالمسؤولية المجتمعية وتقبل الآخر والتعايش معه، ما له الدور الرئيس في رفع القيم لديهم، وتعزيز التعايش والتلاحم سعيا في

Google+ Linkedin

تعليق واحد

اترك تعليقاً