المملكة تميزت بريادتها العالمية بمكافحة “كورونا ” باستثمار التقنيات الحديثة وتامين الرعاية الصحية

المملكة تميزت بريادتها العالمية بمكافحة “كورونا ” باستثمار التقنيات الحديثة وتامين الرعاية الصحية

سعد المصبح -المجلة الدولية
أوضح المدير التنفيذي ل “إس إيه بي” في السعودية الاستاذ محمد الخوتاني، خلال مؤتمر عقد عبر الإنترنت الى تميز المملكة العربية السعودية بريادتها العالمية في إدارة مكافحة تفشي فيروس كورونا، فهي تعمل على استثمار التقنيات الحديثة من أجل تأمين كافة الموارد ، وإدارة قنوات التواصل مع العاملين في مجال الرعاية الصحية، إلى جانب توفير أعلى مستويات من الرعاية الدقيقة للمرضى المعرضين للمخاطر العالية. وتعد عمليات التحول الرقمي التي تتم على الصعيد الوطني والمرتبطة برؤية السعودية 2030 أمرًا بالغ الأهمية في الحد من انتشار الوباء بعد توفيق الله ودفع عجلة الاقتصاد السعودي المتطوّر رقمياً، والقادر على تخصيص الأولوية لتجارب المواطنين والمقيمين والعملاء وقال ان الحلول المخصصة لمكافحة فيروس كورونا ستعزز من قدرة الحكومات على التواصل مع مواطنيها وموظفيها، واستثمار البيانات لاتخاذ القرارات السريعة، وإدارة تدفق المعلومات والموارد بشكل أفضل توحيد الجهود بهدف تأمين الموارد الكفيلة بمساعدة الحكومات حول العالم في صراعها للحد من الانتشار الواسع والسريع لفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) وفي إطار جهودها الرامية لمد يد العون والمساعدة في إدارة واحتواء آثار هذا الوباء، وحدت كل من إرنست ويونغ (EY) و”إس إيه بي” و”كوالتريكس” جهودها من أجل تزويد الجهات الحكومية بحزمة شاملة من الخدمات والحلول القادرة على تلبية الاحتياجات الأولية الملحة للحكومات في جميع أنحاء العالم. وستساهم هذه الخدمات في تمكين المؤسسات من اتخاذ إجراءات فورية في سبيل مكافحة انتشار فيروس كورونا، وتتوفر حالياً في أكثر من 90 دولة حول العالم. مشيراً الى تزويد الجهات الحكومية بحزمة شاملة من الخدمات والحلول القادرة على تلبية الاحتياجات الأولية الملحة للحكومات في جميع أنحاء العالم. وستساهم هذه الخدمات في تمكين المؤسسات من اتخاذ إجراءات فورية في سبيل مكافحة انتشار فيروس كورونا، وتتوفر حالياً في أكثر من 90 دولة حول العالم. بالإضافة إلى ذلك، سيتم توفير الخدمات والحلول بثمان لغات عالمية، وهي الإنجليزية والعربية والإيطالية والإسبانية والهولندية والفرنسية والألمانية واليونانية، عن طريق عمليات النشر والتمكين التي تقوم بها إرنست ويونغ (EY). حيث تم تصميم حل بروتوكول الرعاية الحرجة هذا الحل بشكل خاص للحكومات ووزارات الصحة، وهو موجه للتعرف بشكل مبكر على المرضى من ذوي الرعاية حرجة/المخاطر العالية. ويستند هذا الحل على الإرشادات التوجيهية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية .

Google+ Linkedin

669 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*